تقدم مجموعة بورصة شيكاغو التجارية التماسات إلى المنظمين في الولايات المتحدة للسماح لعملائها بمضاعفة صفقاتهم الآجلة في بيتكوين.

بورصة شيكاغو التجارية: نريد مضاعفة حد الصفقات المفتوحة
وفقًا لما ذكرته ناسداك يوم ١٢ سبتمبر، فقد وضعت بورصة شيكاغو التجارية بالفعل خططها أمام هيئة تداول السلع الآجلة.



وإذا نجحت، فسيحصل كل مستثمر على حد شهري قدره ٢٠٠٠ عقد في الشهر الفوري بدلًا من الحد الحالي البالغ ١٠٠٠.

وتأتي هذه الخطوة على خلفية النمو المستمر في الطلب على عقود بيتكوين الآجلة، حيث سجلت أحجام التداول في بورصة شيكاغو التجارية سجلات جديدة على أساس منتظم.

وحسبما تشير ناسداك، تنص هيئة تداول السلع الآجلة رسميًا على أن أدوات التداول منخفضة المخاطر لا تخضع لقيود. لذلك، يمكن تفسير الوصول لاتفاق لتقليل الضوابط الصارمة للبورصة كامتلاك الجهة المنظمة لثقة أكبر في خيارات بيتكوين (BTC) أكثر من السابق.

وقال متحدث باسم البورصة: "هذه طريقة أخرى نقدمها للعملاء والمتداولين من المؤسسات والمستخدمين النهائيين بمرونة إضافية للتداول والتحوط من مخاطر أسعار بيتكوين".

مسيرة عقود بيتكوين الآجلة
كانت بورصة شيكاغو التجارية واحدة من أوائل مشغلي عقود بيتكوين الآجلة، حيث أطلقت منتجها في ديسمبر ٢٠١٧. ومنذ ذلك الحين، توسعت السوق، حيث شهد النصف الثاني من هذا العام زيادة كبيرة في الاهتمام الإجمالي.

وفي وقت لاحق من شهر سبتمبر، ستطلق باكت، وهو نظام التداول الشامل المنظم للمستثمرين من المؤسسات، عقود بيتكوين الآجلة المادية، والتي تدفع العوائد في بيتكوين بدلًا من العملات الورقية.

كما تقوم بورصة العملات المشفرة باينانس حاليًا أيضًا باختبار منصتين تجاريتين محتملتين للعقود الآجلة.
________
المصدر: cointelegraph