ستوفر شركة سايفرتريس الأمريكية لأمن بلوكتشين أدوات مكافحة غسل الأموال (AML) لباينانس تشين وتوكنها الأصلي باينانس كوين (BNB).

سايفرتريس ستزيد من فحوصات مكافة غسيل الأموال على باينانس تشين
أعلنت باينانس يوم ٥ نوفمبر أن باينانس تشين، وهي عبارة عن سلسلة بلوكتشين عمومية لبورصة العملات الرئيسية المشفرة باينانس وبلوكتشين الأساسية لباينانس ديكس، من المتوقع أن تعمل على تحسين إجراءات مكافحة غسل الأموال من خلال سايفرتريس.



وعلى وجه التحديد، ستوفر سايفرتريس باينانس تشين مع عناصر تحكم لمكافحة غسيل الأموال من المستوى المؤسسي لزيادة اعتماد بلوكتشين لباينانس تشين.

وضمن هذه المبادرة، ستمكن سايفرتريس المطورين والمستثمرين والمنظمين العالميين من الوصول إلى بلوكتشين باينانس تشين لاكتشاف البيانات مثل العناوين عالية المخاطر. علاوة على ذلك، ستساعد سايفرتريس تلك الكيانات على وضع ضوابط مختلفة لحماية التطبيقات اللامركزية أو البورصات أو التطبيقات الأخرى القائمة على العملات المشفرة، حسبما كتبت باينانس في منشور المدونة الخاص بها.

لن تتم مشاركة بيانات العميل مع أطراف ثالثة، حسبما يقول مدير العمليات في باينانس
ادعى صمويل ليم، كبير مسؤولي الامتثال في باينانس، أن المبادرة لن تؤثر على أمن مستخدمي باينانس وحماية البيانات. ففي حديثه إلى كوينتيليغراف، أشار المسؤول التنفيذي إلى أن معلومات العميل لن تتم مشاركتها مع أطراف ثالثة نتيجة لممارسة مكافحة غسيل الأموال الجديدة، مضيفًا:

يمكن للمستخدمين أن يطمئنوا إلى أن باينانس ستتمسك بالمعايير العالية المعتادة لأمان المستخدم وحماية البيانات
كما رفض ليم أيضًا تحديد لكوينتيليغراف إذا ما كانت هذه الخطوة ستؤثر على قائمة عملات الخصوصية مثل مونيرو (XMR) في المستقبل، قائلًا إن باينانس لا تعلق على توكنات محددة وتحافظ على أعلى درجات النزاهة في عملية العناية الواجبة في الإدراج.

وفي هذا الإعلان، اعتبر ليم هذه الخطوة بمثابة "فوز كبير لسلسلة باينانس التي يحركها المجتمع"، مشيرًا إلى أن مستخدمي باينانس يمكنهم قريبًا توقع المزيد من الدعم الرقمي للتوكنات عبر نظامه البيئي.
_
المصدر: cointelegraph