قررت الصين – والتي تعد شركاتها من بين أكبر الشركات المصنعة لمعدات تعدين عملية بيتكوين – عدم القضاء على تعدين العملة المشفرة عبر إزالتها من قائمة الأنشطة المحظورة، وذلك وفقًا لما أشارت إليه وكالة تخطيط الدولة الصينية المسماة اللجنة الوطنية الصينية للتنمية والإصلاح NDRC.

وبعد أكثر من ستة أشهر من اقتراح اللجنة، وهي وكالة تخطيط اقتصادي رفيعة المستوى تابعة لمجلس الدولة الصيني، تصنيف تعدين عملة بيتكوين كصناعة يجب التخلص منها تدريجيًا في الصين، يبدو أن الوكالة ألغت هذه الخطة الآن.

ونشرت اللجنة الوطنية الصينية للتنمية والإصلاح الإصدار النهائي الجديد لإعادة هيكلة الصناعة التوجيهية، والذي من المفترض أن يدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من الأول من شهر يناير 2020، بحيث يحل محل الإصدار الحالي المنشور في عام 2011.



وأزالت الوكالة تعدين عملة بيتكوين أو أنشطة تعدين العملات الافتراضية الأخرى من فئة الصناعات المقترحة في البداية، والتي يجب إزالتها من الصين، بحيث لا يمكن العثور على الوصف المتعلق بالعملة الافتراضية أو تعدين بيتكوين في الإصدار النهائي.

وسعت اللجنة الوطنية الصينية للتنمية والإصلاح في شهر أبريل إلى التماس الرأي العام بشأن القائمة المنقحة من الصناعات التي أرادت تشجيعها أو تقييدها أو إزالتها، وكان تعدين عملة بيتكوين من بين الأنشطة المدرجة في القائمة في ذلك الوقت.

وتعد الصين أكبر سوق في العالم لأجهزة الحاسب المصممة لتعدين عملة بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة، لكن تراجعت هذه الأنشطة بسبب المخاوف التنظيمية.

وفي الوقت الذي تطور فيه الصين عملتها الرقمية الخاصة بها، فقد تحركت في السنوات الأخيرة لتنظيم القطاع الأوسع بإحكام، إذ حظرت في عام 2017 العروض الأولية للعملة، وأغلقت منصات تجارة العملات المشفرة.

كما بدأت الصين في الحد من تعدين العملة المشفرة، مما أجبر العديد من الشركات – من بينها بعض من أكبر الشركات في العالم – على تأسيس مقرات في أماكن أخرى.

وقالت دراسة بجامعة كامبريدج العام الماضي: يوجد ما يقرب من نصف مجمعات تعدين عملة بيتكوين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وتعد الشركات الصينية من بين أكبر الشركات المصنعة لمعدات تعدين بيتكوين.
_
المصدر: akhbarten