من المفترض أن يقوم البنك الاحتياطي لجنوب إفريقيا (SARB) - وهو البنك المركزي للبلاد - بفرض لوائح جديدة لاستخدام العملات الرقمية في محاولة لردع المستخدمين عن التهرب من ضوابط العملة.



فحسبما نشرت مجلة بزينس ريبورت التي تركز على الأعمال التجارية المحلية في ٢ ديسمبر، قال نائب حاكم البنك المرمزي، كوبن نايدو، إن القواعد الجديدة ستنفذ في الربع الأول من عام ٢٠٢٠، بعد سلسلة من المشاورات استمرت خمس سنوات حول هذا الموضوع.

وجاءت بيانات نيادو في أعقاب قرار فيرست راند بنك - أحد أكبر المؤسسات المالية في جنوب إفريقيا - بوقف تقديم الخدمات المصرفية لبورصات العملات الرقمية في أواخر نوفمبر. حيث أفادت تقارير أن المؤسسة قد ألقت باللوم على عدم اليقين التنظيمي لهذه الخطوة.

وقد ردت مجموعات بلوكتشين والعملات المشفرة بالفعل لفكرة المزيد من الضوابط على العملة المشفرة. حيث قال مجتمع التنمية بلوكتشين جنوب إفريقيا "إس إيه كريبتو" لبيزنس ريبورت:

إن الآثار المترتبة على قيام بنك الاحتياطي لجنوب إفريقيا بالتشديد على استخدام العملات المشفرة لغرض التحكم الأكثر صرامة في رأس المال بعيدة المدى ومثيرة للقلق
شعبية العملات المشفرة في جنوب إفريقيا
لقد أثبتت العملات المشفرة أنها تحظى بشعبية في جنوب إفريقيا، حيث يمتلك ١٠,٧٪ من سكان البلاد عملات مشفرة، وهو أعلى معدل في أي بلد تم مسحه. حيث دفع تقلب الراند الجنوب إفريقي، والتي تعد واحدة من أكثر العملات تقلبًا في العالم، المستهلكين إلى البحث عن الحماية لأموالهم.

كما تُعد المدفوعات عبر الحدود عاملًا مساهمًا في شعبية العملات المشفرة في البلاد، خاصةً بالنظر إلى كيفية إرسال التحويلات غالبًا من بلدان مثل جنوب إفريقيا إلى ١٥ دولة أخرى في القارة فيما يعرف باسم الجماعة الإنمائية للجنوب الإفريقي.
___
المصدر: cointelegraph