ستفتح وول ستريت على ارتفاع هامشي يوم الأربعاء، استمر التراجع يوم الأربعاء، بعد انسحاب الأسهم في نهاية تداولات الثلاثاء، مع مخاوف متجددة حول الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والصين.



تتداول عقود إس آند بي 500 على انخفاض 2 نقطة، بنسبة 0.2%، وناسداك 100 متراجع 1 نقطة، أمّا داو فمتراجع 24 نقطة، بنسبة 0.1%، وذلك عند الساعة 15:10 بتوقيت مكة المكرمة.

وستكون الخسائر محدودة على الأرجح. وتظل النبرة العامة متفائلة للغاية، مع جني سوق الأسهم أرباح قوية في يناير، تعد الأعلى في 7 سنوات. ولم تتجاوز نسبة تراجع وول ستريت الـ 1% منذ 66 يوم تداول.

توقع الولايات المتحدة والصين المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري اليوم عند الساعة 19:30 بتوقيت مكة المكرمة (16:30 بتوقيت غرينتش)، في واشنطن. وتدور الآمال الآن حول توقف التعريفات العدائية بين أكبر اقتصادين، ولكن خلال الليل، علق وزير الخزانة الأمريكي، ستيفين منوتشين عن أن التعريفات ستظل قائمة.

قال منوتشين لتليفزيون بلومبرج: "ستظل التعريفات قائمة حتى المرحلة الثانية من الاتفاق التجاري. إذا حصل الرئيس على المرحلة الثانية، عندها سيخفض التعريفات، وإذا لم يحصل، ستظل التعريفات سارية."

وتركز الأعين الآن على بنك جولدمان ساكس، وبنك أوف أمريكا، بتقارير أرباح منتظر لها التأثير على الأسواق.

تجاوز بنك أوف أمريكا التوقعات، مع عوائد وصلت لـ 22.49 مليار دولار، مقابل توقعات بعوائد 22.35 دولار، وربحية السهم كانت 0.74 دولار، مقابل 0.68 دولار. بيد أن كل من العوائد، وصافي الدخل سجلت انخفاض للعام، وهذا يعود جزئيًا لقرار الفيدرالي بتخفيض معدلات الفائدة خلال النصف الثاني من العام الماضي. وتداولت الأسهم عند 0.7% قبل افتتاح الأسواق.

وبالمقارنة، صدرت أمس من جي بي مورجان، ومن سيتي جروب، تقارير أرباح قوية.

في أنباء أخرى، هبطت أرباح تارجت 9%، قبل أن تحد من الخسائر بعدما قال بائع التجزئة إن مبيعات موسم الأعياد جاءت أقل من التوقعات، بارتفاع 1.4% هذا العام.
_______
المصدر: investing