يزعم أن جماعة مسلحة لها صلات بالنظام الإيراني وحماس - السلطة الحاكمة الفعلية لقطاع غزة في فلسطين - تزيد أنشطتها لجمع التبرعات من بيتكوين (BTC).

وتفيد التقارير أن الدافع وراء الزيادة هو تباطؤ الموارد، إضافة إلى رفض إيران الأخير لطلب المجموعة للحصول على الدعم المالي.



وقد تم تفصيل تحليل لأنشطة المجموعة في تقرير مكتب الإنترنت من المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب التابع لـ IDC، حسبما ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست يوم ١٩ يناير.

"زيادة غير منتظمة" في أنشطة المحفظة
يزعم تقرير مكتب الإنترنت التابع لـ ICD-ICT أنه كانت هناك "زيادة غير منتظمة في نطاق نشاط" عنوان محفظة بيتكوين (1LaNXgq2ctDEa4fTha6PTo8sucqzieQctq) الذي يرتبط بأنشطة جمع التبرعات بين حماس وألوية الناصر صلاح الدين الإيراني، وهو الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية الفلسطينية.

ولجان المقاومة الشعبية الفلسطينية هي ائتلاف من الجماعات المحلية المسلحة، التي تشكلت في أواخر عام ٢٠٠٠، ضد ما يرون أنه الخط التصالحي المفرط الذي اتخذته السلطة الفلسطينية وفتح تجاه النظام الإسرائيلي. وكانت كتائب الناصر نشطة في حربي غزة ٢٠٠٨-٢٠٠٩ و٢٠١٥ واشتبكت مع القوات الإسرائيلية في نوفمبر ٢٠١٨ ردًا على مقتل أحد نشطاء جمهورية الصين الشعبية.

كما كانت الكتائب مسؤولة أيضًا عن اختطاف الجندي الإسرائيلي جلعاد شيلات في عام ٢٠٠٦، والذي تم إطلاق سراحه في نهاية المطاف كجزء من عملية تبادل للأسرى في عام ٢٠١١.

جمعت الكتائب ما يقرب من ٢٤ مليون دولار في بيتكوين
وفقًا لنتائج المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب، كشفت مراجعة شاملة للمعاملات المرتبطة بالمحفظة أنها تخدم "موقعًا ماليًا يبدو شرعيًا باسم cash4ps"، والذي يُمكن ظاهريًا الكتائب من إرسال واستلام الأموال من قطاع غزة مع ضمان درجة من عدم الكشف عن الهوية للمانحين والمستفيدين.

يربط التقرير، الذي عيّن شبكة الكتائب من المنصات الإعلامية واستراتيجيات مختلفة لجمع التبرعات عبر الإنترنت، عنوان المحفظة مع شركة يُزعم أنه تم تحديدها على أنها تشغيل حساب مسجل في البنك الإسلامي الوطني (INB).

وقد أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية البنك الدولي بالقائمة السوداء في عام ٢٠١٠ بسبب سيطرة حماس عليها، والتي تصنفها الولايات المتحدة على أنها منظمة إرهابية. كما أعلنت أنها غير قانونية من قبل السلطة الفلسطينية وسلطة النقد الفلسطينية وهيئة سوق رأس المال الفلسطينية.

واعتبارًا من ١ ديسمبر ٢٠١٩، يدعي المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب أن إجمالي حجم المعاملات في المحفظة بلغ ٣٣٧٠ بيتكوين (٢٩ مليون دولار في وقت كتابة المقالة)، بعد أن نفذت آلاف المعاملات على مدار فترة أربع سنوات.

كما حدد المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب العنوانين الماديين للشركة في قطاع غزة، فضلًا عن الشخصية الرئيسية المزعومة وراء برنامج جمع التبرعات، رمضان الكرد (المعروف باسم وسام إسماعيل)، الذين تتبعهم وتوثق علاقاتهم مع حماس.

ونصح ممثل المعهد الحكومة الأمريكية بتعيين جميع الحسابات المحددة في التقرير ككيانات مرتبطة بالإرهاب، وتنفيذ تدابير تنظيمية وقانونية أكثر صرامة لبورصات بيتكوين بالتعاون مع الحلفاء الدوليين.

عزلة حماس المالية
تنبع العزلة المالية لحماس من تصنيفها كمنظمة إرهابية، كليًا أو جزئيًا، من قبل العديد من البلدان والتكتلات الدولية - بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وبعد أن حكمت قطاع غزة منذ عام ٢٠٠٧، تضم حماس ذراع الخدمة الاجتماعية "الدعوة" وفصيلًا متشددًا "كتائب عز الدين القسام"، التي أطلقت نداء لجمع التبرعات من بيتكوين هذا العام.

وتعتبر روسيا وتركيا والصين من بين الذين لا يصفون حماس بأنها كيان إرهابي.

وحسبما ذُكر، استفادت كتائب عز الدين القسام بالمثل من مساهمات بيتكوين، وفقًا للتحقيقات التي أجرتها شركة استخبارات بلوكتشين "إليبتيك" وغيرها.
________
المصدر: cointelegraph