الذهب يحلق عند أعلى المستويات في 8 سنوات تقريبًا، مع إقدام المستثمرين على الملاذات الآمنة، بعد ارتفاع هائل لوول ستريت.
الاسهم العالمية تسير على نهج الاسهم الأمريكية ليلة أمس، بعد العلامات على وصول فيروس كورونا لذروته.
ارتفاع اسعار النفط بقوة على آمال خفض الإنتاج ليوم الجمعة.
وزراء اليورو يجتمعون للتوصل إلى حل.
أمّا جونسون فحالته مستقرة وفيه وعيه بعد إمضائه ليلة أمس بالعناية المركزة.
إليك أهم ما يجب معرفته عن الأسواق المالية 7 أبريل.



1.الذهب يصل لأعلى المستويات منذ 2012
وصل الذهب لأعلى مستوياته في 8 سنوات تقريبًا مع استمرار تدفق الأموال إلى صناديق المؤشرات المتداولة، وإلى السبائك والعملات الذهبية على خلفية بقاء معدلات الفائدة سلبية لفترة زمنية طويلة.

وصلت العقود الآجلة للذهب إلى مستويات 1,742 دولار للأوقية خلال مستهل الجلسة الآسيوية.

ويستمر الفارق السعري بين الذهب في المعاملات الفورية والآجلة بالاتساع لحوالي 50 دولار، مع تقارير حول عدم وجود ما يغطي عقود صناديق المؤشرات المتداولة من ذهب مادي.

وجاء الارتفاع الأخير بعد تقارير يوم الاثنين عن تجهز الولايات المتحدة للحزمة الرابعة من المساعدات الاقتصادية بقيمة 1.4 تريليون دولار.

وتستمر عجز الميزانيات في التوسع بأوروبا والولايات المتحدة، استجابة لتطورات فيروس كورونا، مما يضغط على العملات. ويتفق المحللون والاقتصاديون على أن التأثير على المدى الطويل سيكون انكماشي وليس تضخمي.

2.النفط يصعد على آمال قيود الإنتاج
تعافت أسعار النفط الخام وسط آمال بتوصل المنتجين إلى اتفاق يحد من الإنتاج الفائض في اجتماع افتراضي ينعقد يوم الخميس، وارتفعت العقود الآجلة لـ نفط نايمكس لـ 26.91 دولار للبرميل، بنسبة 3.1%.

وعن مصادر بالأوبك، تقتبس رويترز قرب الاتفاق، ولكن هناك رغبات بانضامام الولايات المتحدة.

وتقول تقارير أخرى بتخفيضات مطلوبة من البرازيل، ومن كندا.

وتعجز الحكومة الأمريكية عن فرض أي تخفيض واسع يشمل جميع من بالصناعة، يتوقع المحللون أن الهدف السعري سيكون منخفضًا بما يسمح بخروج الشركات الضعيفة من السوق.

بينما يراقب آخرون نشاط الحفر والتنقيب الذي هبط بالإنتاج بمقدار 1 مليون برميل يوميًا.

يجتمع وزراء طاقة مجموعة العشرين، باستثناء النرويح التي تحضر اجتماع الجمعة.

3.التحفيزات ترفع الأسهم
تفتح الاسهم الأمريكية اليوم على ارتفاع كبير بدعم من التقارير حول التحفيزات الرابعة على التوالي من الولايات المتحدة بقيمة 1.4 تريليون دولار.

وساعد هذا الداو جونز في الارتفاع بقوة يوم الاثنين، ليتجاوز الحد الأعلى للارتفاع بـ 7.7% عند الإغلاق.

وترتفع العقود الآجلة كذلك لتدل على افتتاح قوي آخر.

ارتفعت الأسواق الآسيوية والأوروبية، وكذلك ارتفع سوق الاسهم العربية اليوم عند الإغلاق، بحالة من الإقبال على المخاطرة بعد علامات على وصول انتشار الفيروس لذروته، وحالة من التفاؤل بأن الجهات المنوطة بإنقاذ الاقتصاد أخذت ما يلزم من حيطة ليعود التعافي سريعًا.

رغم أن القيود على الحركة مستمرة.

4.جونسون بالعناية المركزة
يظل جونسون مستقرًا بالعناية المركزة، وفي وعيه، بعد دخوله المشفى يوم الأحد.

وأصر مايكل جوف يوم الثلاثاء أن جونسون لا يخضع لأجهزة تنفس صناعي، وتعهد ببيان شامل إذا ساءت الحالة.

ولكن لا تأثير على الاسترليني ولا الاسهم، فانضمت للارتفاع الأوروبي.

5.الفيدرالي يطأ أرض الأسواق الناشئة
وافق الاحتياطي الفيدرالي على فتح خط ريبو بـ 60 مليار دولار لأندونيسيا، والتي يعاني اقتصادها المالي ضغطًا قويًا، كما تعاني الأسواق الناشئة من تفشي فيروس كورونا عبر القارة الآسيوية ضاربًا أهم اقتصاداتها.

كانت الدول محط انتقاد بسبب ضيق حيز الاختبار التي تجريها على الكثافة السكانية البالغة أكثر من 200 مليون. ووصل عدد الوفيات لـ 221، ويعتقد كثيرون بأن هذه الأرقام تضليل عن الحقيقة.

ارتفع الدولار حوالي 20% أمام الروبية منذ تفشي الفيروس في يناير. وكان للفيروس تأثيرات أقل على عملات الأسواق الناشئة الأخرى، مع محاولة الأسواق تجهيز اقتصادها لتلقي صدمة الكساد المحتملة.
____
المصدر: investing