بدأت شركة دي.إن.أو المستقلة المنتجة للنفط ترى احتمالات على التعافي من تبعات أزمة فيروس كورونا بعد أن سجلت انخفاضا حادا في الإيرادات والأرباح الأساسية للفصل من أبريل نيسان إلى يونيو حزيران.



وأعلنت دي.إن.أو عن أرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك وإطفاء الدين بقيمة 12.9 مليون دولار في الربع انخفاضا من 176.6 مليون دولار قبل عام. ولدي.إن.أو عمليات في إقليم كردستان العراق شبه المستقل وكذلك في بحر الشمال.

ويرجع الانخفاض إلى تراجع أسعار النفط العالمية في ظل تفشي كوفيد-19 وكذلك هبوط كميات الإنتاج إذ خفضت الشركة في مارس آذار الإنفاق على الحفر للحفاظ على السيولة، التي تراجعت 21 بالمئة خلال الربع إلى 427 مليون دولار.

لكن في يونيو حزيران، بدأت الشركة تعزز الإنفاق عقب انتعاش أسعار النفط، مما أدى لزيادة الإنتاج في بداية الربع الثالث.

وقال بيجان مصفر رحماني رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لدي.إن.أو في بيان "أسوأ ما في ضربة جائحة فيروس كورونا لنشاطنا انتهى ودي.إن.أو تحدد وتقتنص الفرص مجددا".

وانخفض إنتاج دي.إن.أو، الذي يأتي 80 بالمئة منه من إقليم كردستان، إلى 89 ألفا و700 برميل من المكافئ النفطي يوميا في الربع الثاني من 106 آلاف و800 برميل من المكافئ النفطي يوميا قبل عام، الذي جرى قياسه استنادا إلى ما يُطلق عليه الحقوق العاملة للشركة.
____
المصدر: investing